بمناسبة يوم المعلم – استطلاع للرأي يشير الى ان 65% من المعلمين تعرضوا للعنف من قبل الطلاب

بمناسبة يوم المعلم أجري خلال الأسبوع الماضي استطلاع للرأي في اوساط المعلمين والمعلمات العاملين في سلك التربية والتعليم حيث شمل الاستطلاع 1000 شخص من معلمين ومعلمات وحاضنات العاملين في جهاز التربية والتعليم منذ 5 سنوات واكثر ووفقًا لمعطيات الإستطلاع فإن 40% من المعلمين افادوا انهم يرون مستقبلهم المهني في جاهز التربية والتعليم.

23% من المُستطلع آرائهم افادوا انهم كانوا يفضلون ان يتركوا جهاز التعليم اليوم اذا سُنحت لهم الفرصة و16.8% افادوا انهم يخططون البقاء في جهاز التربية والتعليم ل 10 سنوات اضافية و20.6% افادوا انهم يريدون البقاء ل 5 سنوات فقط و40.5% افادوا انهم يريدون البقاء في مهنة التدريس حتى وصولهم الى جيل التقاعد.

اما عن السؤال هل كنت توصي لصديق او شخص من العائلة ان يتعلم ويعمل في مهنة التدريس فإن 68% منهم اجابوا بالسلب مقابل 32% اجابوا بشكل ايجابي.وافاد 70.8% انهم فخورين كونهم يعملون في مهنة التدريس مقابل 29.2% افادوا عكس ذلك.

وعن السؤال كم باعتقادك ان البيئة تقدر عملك المهني افاد 47.6% ان البيئة والمحيط يقدرون عملهم و10.8% افادوا ان البيئة تقدر عملهم جدًا بالمقابل 41.6% افادوا ان البيئة لا تقدر عملهم وما يقومون به.

وعن قضية الهواتف الخلوية فقد افاد 82.9% من المُستطلع آرائهم من المعلمين والمعلمات انه لو كان الأمر بيدهم كانوا منعوا استعمالها خلال الدرس بالمقابل افاد 17.1% ان استعمال الهواتف الخلوية خلال الدروس لا تزعجهم.

وعن السؤال بما يتعلق بإشراك الأهل في مسيرة التعليم اليوم افاد 61.6% ان هناك اشراك اكثر من اللازم للأهل بالمقابل افاد 26.7% ان اشراك وتدخل الأهل بنسبة مقبولة و11.7% افادوا انهم يشعرون ان اشراك الأهل قليل نسبيًا.

اما بالنسبة لقضية العنف الجسدي والكلامي من قبل الأهل في السنة الأخيرة فقد افاد 38.5% انهم تعرضوا لعنف جسدي مقابل 61.5% لم يتعرضوا، اما في قضية عنف الطلاب تجاه المعلمين فقد افاد 65.8% انهم تعرضوا لعنف جسدي من قبل الطلاب و 34.2% افادوا انهم لم يتعرضوا للعنف من قبل الطلاب.

وفي تعقيبها على معطيات الاستطلاع قالت السكرتيرة العامة لنقابة المعلمين- الهستدروت يافة بن دافيد: “نتائج الاستطلاع تشير وتؤكد ما قلته دائمًا لمتخذي القرارات ومن على كل منبر ممكن بأن العاملين المتميزين في سلك التعليم يتركون جهاز التعليم وهذه ظاهرة علينا التوقف عندها وفحصها ومنعها او على الاقل تقليصها”. واضافت بن دافيد: “نتائج الاستطلاع بما يتعلق بالعنف واشراك وتدخل الأهالي وعدم دعم المعلمين وامور اخرى علينا فحصها من جديد وتقليصها الى ادنى حد ممكن لنتمكن من بناء جهاز تعليمي ممتاز وناجع، من جهتنا في نقابة المعلمين- الهستدروت نعمل دائما لما في مصلحة لأعضاء النقابة الذين يحملون رسالة انسانية واجتماعية”.

تعليقات الفيسبوك