يعقوب رابي: مستوطنون قتلوا زوجتي الشهيدة عائشة أمام عيني وعين طفلتنا الصغيرة

تسود حالة من الحزن الشديد في بلدة بديا الفلسطينية بعد استشهاد السيّدة عائشة رابي (45 عامًا)، والتي لقيت مصرعها جراء اصابتها بحجر كبير في رأسها، القاه مستوطنين قرب حاجز زعترة، جنوب نابلس، عندما كانت برفقة زوجها وطفلتها، في طريق عودتهم من الخليل.
يعقوب رابي قصّ ما حدث لأقربائه قائلًا:”ذهبت لإعادة زوجتي من حفل زفاف اقرباء لنا في الخليل، وخلال عودتنا القى مستوطنون حجرًا كبيرًا بإتجاه السيارة الذي اصاب رأس زوجتي”.
وتابع:”على الفور استمريت في السفر بالسيارة وانا انادي عائشة عائشة، بينما طفلتنا البالغة من العمر 9 سنوات كانت تبكي وتصرخ، وهي جالسة على المقعد الخلفي بعد ان شاهدت مقتل والدتها الشهيدة امام عينيها”.

واختتم الزوج الثاكل حديثه بالقول:”هذه الحادثة حطمت نفسيتي، فمن جهة فقدت زوجتي الشهيدة والغالية ومن جانب اخر لا اعرف كيف اتعامل مع الحالة التي تعرضت لها طفلتنا الصغيرة”.

يذكر أنّ الشرطة الإسرائيلية أعلنت، ظهر اليوم السبت، عن اصدار أمر حظر نشر حول القضية، وهو ساري المفعول حتى يوم 16.10.2018.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة