تجربة سياحية مذهلة في هامبورغ الألمانية

نعرّفكم اليوم من خلال رحلة سياحية  على مدينة هامبورغ الألمانية، ثاني أكبر مدينة بعد برلين، وتقع على رأس مصب نهر إلبه الطويل، وتتخذ هيئة قمع، ما يجعل منها وصلة هامَّة بين البحر وشبكة الممرَّات المائيَّة الداخليَّة في المانيا والعديد من الجزر.

هامبورغ تشتهر بمنطقة المرفأ وميناء هامبورغ. وهي مركز رئيس للنقل، كما أصبحت هامبورغ أحد المراكز الثقافيَّة والتجاريَّة الأكثر أهميَّة في أوروبا، فضلاً عن كونها وجهة سياحية رئيسة يقصدها كثيرون عند السياحة في المانيا.

أجمل وأهم الأماكن السياحية في هامبورغ
– ميناء هامبورغ يُعرف باسم “بوَّابة المانيا”. يقع مسار المشاة الجميل في منطقة “ورهاوس ديستركت” القديمة العائد تاريخها إلى القرن التاسع عشر. ومن بين المعالم الأخرى في الموقع: جسر Köhlbrandbrücke الممتدِّ على طول 3.9 كيلومترات في الميناء.

– المتحف البحري الدولي، مكان مثالي لاكتشاف المزيد عن التاريخ البحري الهام في هامبورغ وكلِّ ما يتعلَّق بالبحر. يقع المتحف في مبنى تراثيّ ضخم من الطوب الأحمر. وتُغطِّي المعارض الرائعة الموجودة في المتحف أكثر من 3.000 سنة من ارتباط الإنسان بالمياه.

– “مينياتور ووندرلاند”: في محاكاة لسكَّة الحديد، يضمُّ هذا الموقع أكثر من 15.400 متر من المسارات و1040 قطارًا مبنيَّة على 1490 مترًا مربعًا (سيكون ضعف هذا الحجم عند الانتهاء من الخطط الموضوعة لها). وتشمل مناطق مخصَّصة للولايات المتحدة والدول الاسكندنافية وألمانيا ، بالإضافة إلى مطار به طائرات تقلع فعليًّا، وتضاء كل منها بأكثر من 385.000 مصباح وتحتوي على 260000 لعبة.

– “كانستهول هامبورغ”: في ثلاثة مبان منفصلة ولكنَّها تتصل عند Glockengießerwall، يعدُّ “كانستهول هامبورغ” أحد المعارض الفنيَّة المفضَّلة في ألمانيا. تشمل المعالم البارزة لهذا العنوان: أعمال الترميم والأعمال التي قام بها فنانون محلِّيون من القرن الرابع عشر وأساتذة هولنديون في القرنين السادس عشر والسابع عشر. تجدر الإشارة أيضًا إلى مجموعات جذَّابة من اللوحات الألمانية والفرنسية من القرن التاسع عشر، بالإضافة إلى مجموعات فنيَّة حديثة ومعاصرة كبيرة. وثمة مجموعة فنيَّة أخرى بارزة في Deichtorhallen، أحد أكبر معارض الفن المعاصر والتصوير الفوتوغرافي في أوروبا.

“ألستر” الداخليَّة والخارجيَّة
النقاط المركزيَّة في منطقة مدينة هامبورغ الداخلية، هي: “ألستر الداخلية” Binnenalster و “ألستر الخارجية” Aussenalster، وهما بحيرتان صناعيتان متصلتان بنهري “ألستر” و”إلبه”. وسيجد الزائر هناك ساحات خلَّابة وطرقًا تاريخيَّة، فضلًا عن مناطق المشاة الشهيرة والمروج. وفي Jungfernstieg الأنيق، تتعدَّد المقاهي ومراحل الهبوط المستخدمة من قبل زوارق الجولات السياحية، وفي Ballindamm مركز التسوَّق الأكبر في المدينة. تشتهر البحيرات أيضًا بالإبحار (أو التزلج في الشتاء)، وتصطفُّ على جانبيها العديد من المتنزَّهات والحدائق الجميلة. تشتهر منطقة Pöseldorf بمعارضها وبوتيكاتها ومقاهيها، بالإضافة إلى القنوات التي تربط البحيرات بـ”إلبه”. إذا كنت تزور هامبورغ في سبتمبر/ أيلول، فاحرص على حضور معرض Alstervergnügen السنوي الذي يقام حول البحيرات مع وسائل ترفيهية رائعة ، بما في ذلك العديد من الحفلات الموسيقية.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة