“وحدة الطائرات الورقية الحارقة” تشعل الغلاف

اندلع أحد عشر حريقا، منذ ساعات صباح اليوم الجمعة، بغابات وحقول في مستوطنات وبلدات قريبة من قطاع غزة، بعد أن أطلق متظاهرون فلسطينيون قرب الحدود عشرات الطائرات الورقية والبالونات المشتعلة باتجاه تلك المستوطنات.

وقالت مصادر عبرية إن حريقا كبيرا اندلع عصر اليوم بالقرب من كلية “سابير” في سديروت، كما اندلع حريق آخر في منطقة “تل غاما” بالقرب من كيبوتس “راعيم”، وحريق في مستوطنة “بيري” قرب الجدار الشمالي لكيسوفيم.

وتعمل طواقم الإطفاء على إخماد الحرائق التي أتت على مزيد من المساحات الزراعية التي يملكها المستوطنون القاطنون في محيط القطاع.

وفي وقت سابق أطلقت طائرات الاحتلال صاروخين صوب مطلقي الطائرات الورقية شرق البريج وسط قطاع غزة، دون أن تقع إصابات.

وقال الجيش الإسرائيلي إن طائراته أطلقت نيرانا تحذيرية باتجاه مجموعة كانت تستعد لإطلاق طائرات ورقية، وسيارة عملت على نقلها إلى الحدود.

ويأتي التصعيد الإسرائيلي ضد مطلقي الطائرات الورقية في وقت هددت فيه “وحدة الطائرات الورقية الحارقة” بمخيم العودة وسط قطاع غزة بتوسيع دائرة استهداف الحقول الزراعية للمستوطنين، حتى 40 كيلو متر خارج قطاع غزة، متوعدة بإطلاق 5 آلاف طائرة ورقية مشتعلة في أول أيام العيد الذي صادف اليوم الجمعة.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة