للمرة الثانية.. جامعة بيرزيت ضمن أفضل 3% من جامعات العالم حسب تصنيف QS لعام 2019

للعام الثاني على التوالي نجحت جامعة بيرزيت في دخول القائمة العالمية للعام 2019 لتصنيف QS، لتؤكد بذلك مكانتها ضمن أفضل 2.7% من جامعات العالم، بعد أن كانت ضمن أفضل 3% في العام الماضي.

وكانت جامعة بيرزيت تبوأت قائمة التصنيف للعام الماضي، الجامعة الفلسطينية الوحيدة التي تظهر في هذه القائمة المرموقة، وكانت بذلك ضمن جامعات المقدمة في المنطقة العربية.

ويعتبر تصنيف QS أحد أهم ثلاثة تصنيفات للجامعات حول العالم، ويصدر سنوياً عن شركة (Quacquarelli Symonds) البريطانية المختصة بالتعليم العالي، حيث يتم الإعلان عن قائمته التصنيفية العالمية بالإضافة لقوائم مناطقية لأجزاء مختلفة من العالم، من بينها المنطقة العربية. وتولي الجامعات حول العالم أهمية خاصة لمراتبها التصنيفية لما لذلك من تأثير على اجتذاب الأساتذة والطلبة المتميزين وتجنيد التبرعات.

وبحسب بيانات التصنيف، نجحت الجامعة هذا العام في تأكيد مكانتها بين 26 ألف جامعة حول العالم، ضمن الفئة 801-1000 جامعة، والتي ضمت 85 دولة حول العالم.

واستند هذا التصنيف على ستة معايير بأوزان متفاوتة، حازت الجامعة في جميعها على المرتبة الأولى محلياً، وقد جاءت على النحو التالي: 40 % لسمعة الجامعة بين الأكاديميين، و10% لسمعة الجامعة بين أرباب العمل، و20% لمتوسط عدد الاقتباسات لعضو الهيئة الأكاديمية، و20 لنسبة أعضاء هيئة التدريس إلى الطلاب، و5% لعدد الطلبة الأجانب، إلى 5% لعدد الأساتذة الأجانب.

وبهذه المناسبة هنأ رئيس الجامعة د. عبد اللطيف أبو حجلة مجتمع الجامعة، معبراً عن فخره بهذا الإنجاز الكبير الذي تفردت به جامعة بيرزيت من بين الجامعات الفلسطينية، واعتبر ذلك إنجازاً للتعليم العالي في فلسطين، وذلك على الرغم من الوضع الاستثنائي للبلاد، والذي يحد من قدرة الجامعات المحلية على المنافسة في بعض بنود التصنيف. وأكد د. أبو حجلة تصميم الجامعة على المضي قدماً في الارتقاء بالمستوى التعليمي والبحثي وتعزيز دور الجامعة في خدمة المجتمع وقضاياه.

وأضاف د. أبو حجلة: “التصنيفات الجامعية تحمل قيمة معيارية تساعد الجامعة على تطوير أدائها، مُشيراً إلى أن حضور جامعة بيرزيت في هذا التصنيف العالمي المرموق يعكس مكانتها العلمية ويشكل حافزاً نحو مزيد من التميز.”

تعليقات الفيسبوك