مجزرة على حدود قطاع غزة يوم نقل السفارة الأمريكية للقدس وذكرى النكبة

أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة مقتل 18 شخصا برصاص الجيش الإسرائيلي وإصابة المئات في مواجهات على الشريط الحدودي للقطاع، أثناء مشاركتهم في “مسيرات العودة الكبرى”.

وأعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بدورها أن مجموع ما تعاملت معه أطقم الإسعاف التابعة لها حتى الساعة 13:15 ظهرا، وصل إلى 257 إصابة، وزعت على مناطق بالنحو التالي: “76 شمال غزة، و134 غزة و41 الوسطى و86 خانيونس و68 في رفح”.

وذكرت وكالة “معا” أن قوات إسرائيلية ألقت بعض المواد الحارقة قرب خيام العودة في خان يونس صباحا، تسببت في حرق بعض الإطارات، في محاولة منها لمنع وصول المتظاهرين.

ولفتت إلى أن أربع آليات عسكرية إسرائيلية توغلت على أطراف بلدة خزاعة شرقي خان يونس جنوب قطاع غزة وشرعت بأعمال تسوية وتجريف.

وتوافد الآلاف من الفلسطينيين لمخيمات العودة المقامة على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة للمشاركة في المليونية المقررة اليوم وغدا الثلاثاء.

وفي السياق ذاته، قال المتحدث باسم حركة حماس حازم قاسم للصحفيين إن “الشعب الفلسطيني لن يرضى في أي حال من الأحوال أن يعيش تحت وطأة الحصار المفروض على قطاع غزة، وشعبنا قرر كسر الحصار مرة واحدة وإلى الأبد”.

وذكر قاسم أن “نضال شعبنا وكفاحه على الأرض هو من سيحدد مستقبل القدس وشعبنا سيكتب بنفسه وثيقة تقرير مصيره”، مضيفا أن “مدينة القدس المقدسة هي جوهر تاج فلسطين وحريتها وهي هدف نضال شعبنا الذي سيتواصل حتى تحقيق هذا الهدف”.

ويستعد عشرات الآلاف من مواطني القطاع، للمشاركة في مسيرات أطلقوا عليها اسم “مليونية العودة”، إحياء لذكرى النكبة الفلسطينية، واحتجاجا على نقل واشنطن لسفارتها من تل أبيب إلى القدس.

ومن المقرر أن تجري مراسم افتتاح السفارة الأمريكية في القدس اليوم، في ذكرى إعلان قيام إسرائيل المتزامن مع النكبة.

تعليقات الفيسبوك