فضل شاكر: كنتُ أحب السيد نصرالله

عرضت قناة الجديد اللبنانية حلقة وثائقية خاصة بالفنان المعتزل فضل شاكر. وحملت الحلقة عنوان “حكاية طويلة”، أطل شاكر في الجزء الأول من الحلقة وتحدث عن حياته داخل المخيم، وكيف يمضي وقته، حيث يسهر طوال الليل، مؤكداً انه يحب السهر ولكن يجد صعوبة في أن يعيش بين أربعة جدران، خصوصاً انه مظلوم، كما قال.

وأكد فضل مجدداً أن الفيديو الذي اعتبر دليل ادانة على قتله عناصر من الجيش اللبناني وانه المقصود بـ”الفطيستين هما من حزب الله”، وفق قوله، ونفى ان يكون مع احمد الأسير، ولكنه تعاطف معه حين وقف ضد بشار الأسد، وان اي شخص كان سيقف ضد الأسد سيقف معه.

كما أكد انه قبل معركة عبرا بشهرين، كان على خلاف مع الأسير، ولم يكن يصلّي خلفه في المسجد، بل في مكتبه، مضيفاً أنه عندما حصلت معركة عبرا كان نائما ولا يعرف كيف اندلعت، وأضاف ان المجنون وحده هو من يحارب ضد الجيش والدولة، وانه لا يجيد استخدام السلاح ولم يخضع لأي دورة تدريبية، وان الجميع يتصوّر وهو يحمل السلاح.

وتحدث فضل عن حكاية هروبه الى المخيم عن طريق شخص قريب له، وانه ذهب بسيارة تاكسي وليس سيارة إسعاف كما ذكروا، ولا علاقة لبهية الحريري، كما قال.

وفي سياق الحلقة، قال انه كان يحب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله وفِي حرب تموز “فتحنا بيوتنا وقدمنا المساعدات”، وفق قوله. وقال ان الفترة الوحيدة التي شعر فيها بالامان في لبنان هي في فترة تولي الرئيس الراحل رفيق الحريري رئاسة الحكومة.

وكان فضل قبل عرض الحلقة أطلق تغريدة عبر حسابه في “توتير” قال فيها: ‏”حبل الكذب وإن طال فمصيره أن يُقطعَ بسيف الحقيقة، فصول وفصول من الافتراءات والفبركات ظنَّ أصحابها أنها ستفرض خاتمةً ترضي كراهيتهم، لكنَّ من يملك سلاح الحق لا ييأس وإن كان أعزلا”.

وتجدر الإشارة إلى أنّه قبل عرض الحلقة، تصدر هاشتاغ “فضل شاكر ارهابي” الترند في لبنان، وانهالت مئات التغريدات التي تدين شاكر وقناة “الجديد”.

تعليقات الفيسبوك