اختصار اسبوع العمل في البلاد بساعة واحدة

وقع وزير العمل والرفاه الاجتماعي حاييم كاتس صباح اليوم الاحد على الأمر بتوسيع دائرة بند القانون القاضي بتقليص اسبوع العمل في البلاد بساعة واحدة ليصل عدد ساعات العمل الاسبوعية الى 42 ساعة ليشمل كافة التفاهمات التي قادها رئيس الهستدروت آفي نيسانكورن أمام المشغلين لتضم كافة العاملين في المرافق الاقتصادية. يذكر ان خطوة تقليص عدد ساعات العمل الاسبوعية تم اتخاذها في اعقاب اتفاقية العمل الجماعية العامة التي تم توقيعها قبل عام واحد بين رئيس الهستدروت آفي نيسانكورن وبين رئيس اتحاد المؤسسات التجارية شراغا بروش حيث قام وزير المالية موشيه كحلون قبل شهرين بتبني هذا القرار.
وسيدخل هذا الامر الى حيز التنفيذ ابتداءا من الشهر القادم اي من تاريخ الاول من ابريل نيسان 2018 اذ ان اختصار عدد ساعات العمل الاسبوعية سوف يتم دون ان يطرأ اي خصم على الراتب الشهري الذي سيحتسب بناءا على 182 ساعة عمل شهرية بدل 186 ساعة عمل كما هو متبع حتى الان. وتعني هذه الخطوة زيادة المقابل المادي المدفوع مقابل ساعة العمل الواحدة للعمال الذين يتقاضون معاشا يبدأ من المعاش الادنى المحدد حسب القانون.

يشار الى انه وللمرة الاولى في البلاد منذ عام 1995 يتمتع العمال من تقليص ساعات العمل الاسبوعية. بفضل التغيير الحالي سيعمل العاملين في المرافق الاقتصادية اقل بـ 50 ساعة عمل على مدار السنة الكاملة وذلك دون اي انتقاص من رواتبهم. هذا وسيتم تحديد يوم العمل المختصر من قبل المشغل بما يتلاءم مع متطلبات وحاجات العامل.

وسيلقي هذا الامر بظلاله الايجابية على كافة المرافق الاقتصادية في البلاد خاصة على ضوء النضال القوي الذي قادته الهستدروت لمحاربة الواقع الذي يترتب خلاله على العمال العمل لعدد ساعات طويلة اسبوعيا مقارنة مع عدد ساعات العمل الاسبوعية للعمال في دول الـ OECD . واستنادا على الفرضية البحثية التي تشير الى ان ساعات العمل الكثيرة من شأنها ان تمس بالعمال وتشكل عاملا مركزيا لتأثيرات سلبية على صحتهم وعلى نجاعة العمل، فان التفاهمات ما بين الهستدروت والمشغلين تم التوصل اليها على ضوء النية المشتركة بدعم سياسة حضارية تساعد في زيادة الاثراء في العمل.
وقال رئيس الهستدروت آفي نيسانكورن ان التغيير الذي سيتمتع فيه العمال يعتبر شهادة اضافية ان العمل المنظم يقلص الفجوات في المجتمع. “ان اصراري واصرار الهستدروت على احلال خطوات تساهم في التوصل الى مساواة والالتزام بالعمل لأجل انجاز هذا الامر يأتي بثمار ونتائج وتساعد من أجل جسر الفجوات في المجتمع الاسرائيلي. ان هذه الخطوة من شانها ان تساهم في احراز التوازن المطلوب ما بين ساعات العمل وساعات الفراغ ، وهذا يعتبر خطوة هامة للوصول الى الهدف وهو اسبوع عمل يتضمن 40 ساعة عمل اسبوعية فقط. انا اريد ان اعبر عن شكري الى وزير العمل والرفاه الاجتماعي حاييم كاتس لمشاركته وتعاونه كما واشكره على ذلك اننا اليوم نخرج ببشرى هامة وحقيقية. انا اتوجه ايضا بعبارات الشكر والامتنان لوزير المالية موشيه كحلون ولرئيس اتحاد المؤسسات التجارية شراغا بروش لكونهم كانوا شركاء حقيقيين من أجل التوصل لهذا الانجاز”.
اما وزير العمل والرفاه الاجتماعي حاييم كاتس فقال عقب توقيعه على هذا الامر : “اننا نتحدث عن خطوة مباركة لرئيس الهستدروت آفي نسانكورن تصب في مصلحة العاملين في المرافق الاقتصادية. يتوجب الاستمرار في العمل من اجل الوصول الى تقليص اضافي”.

تعليقات الفيسبوك