حماس تستعد لما بعد عباس – دحلان ليس خيارنا

قال مسؤول العلاقات الدولية في حركة حماس، أسامة حمدان إن الحركة تستعد لمرحلة ما بعد الرئيس محمود عباس، لافتاً إلى أن القيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان، لم يكن ولن يكون خياراً من خيارات الحركة.

وأضاف حمدان، وفق ما أورد الموقع الإلكتروني لإذاعة الأقصى، أن الجانب المصري وعد بإرسال وفد أمني قريباً إلى قطاع غزة، لمتابعة تطبيق اتفاق المصالحة والاتفاق على البدء في إجراءات إدخال البضائع عبر معبر رفح.

وأوضح أن وفد حماس في مصر برئاسة إسماعيل هنية ناقش ثلاثة محاور رئيسة: الأول قضية المصالحة وما آلت إليه، والثاني يتعلق بالتسوية السياسية وما عرف بـ (صفقة القرن)، والثالث التهديدات بعدوان جديد على قطاع غزة.

وثمن مسؤول العلاقات الدولية للحركة، الدور المصري الفاعل في دعم القضية الفلسطينية والمصالحة، قائلاً:” مصر مستمرة في دعم مسار المصالحة، وتم الاتفاق على البدء في إجراءات إدخال البضائع عبر معبر رفح، وأبلغنا الجانب المصري أن مسار التسوية مرفوض، وهم أكدوا أنهم غير مستعدين للتنازل عن شبر من سيناء”.

وقال حمدان ان لدى حماس 3 أوراق قوة، يجب أن لا نغفل عنها: المقاومة، وطبيعة القضية التي لا يسهل إنهاؤها، والبيئة الإقليمية المتحركة، وحركة فتح لا تعاني مما نعانيه في غزة، ولكن فتح في مأزق فشل التسوية، وسقوط وحدانية تمثيلها للشعب الفلسطيني، قائلا “أظن أن الرئيس عباس انتهى سياسياً”.

ولفت إلى أن ما قاله د.صائب عريقات يعبر عن أزمة السلطة، وفريق التفاوض، والتنسيق الأمني، واستمرار الاستيطان، وتهويد القدس يؤكد ذلك، ولكن المشكلة هي عجز هذا الفريق عن القيام بما هو صحيح، وفق تعبيره.

تعليقات الفيسبوك