حوار بين مؤمن ومستشرق عن الدين الاسلاميّ – رؤية وكتابة : رنا بشارة

المستشرق : تَقبلون بالمُسَلَّمات دون نقاش كفراخ في أعشاش ، وترسّخون قيمكم التقليديّة والتي بحاجة هي إلى إنعاش !

المؤمِن: أنتَ قبلتَ بوضع قائم موجود ، وخُلقت لأبٍ وأمٍ لم تخترهم في هذا الوجود ، وانت لست بقادر على تغيير هذه الحدود .

المستشرق : الشخوص لن أغيّرهم بيولوجيا ، لكن دومًا قادرون على التجدّد فكريًا ، وسأواكِب التغيرات لأتناسب عصرِيًا.

المُؤمِن: “ربّوا أبناءكم لزمانهم فقد خُلقوا لزمان غير زمانكم” تلك مقولة خير إمام .. لكنها لن تنفِيَ أنّ الله أحد وإلى فرائضه الثابتة يجب الالتزام ، ولن نجعل ديننا مشاعًا لمن يسعى للاغتنام ، فهو دين التحام لا انقسام .

المُستشرِق: تُجمّدون عقلا بشريًا ولا تسعون للاستفهام والاستعلام ، تتوالى السنين ويتطوّر كل شيء بما فيها الأحكام ، وأنتم شريعتكم الوقوف والاستسلام .

المُؤمِن : شريعتنا تشمل الإجماع والاجتهاد والفتوى ، لكنها أبدًا مرتكزة على نص إلاهي متضمّن للفحوى ، وسيبقى ما أرسِل من واحد هو الأعلى والأقوى .

تعليقات الفيسبوك