علماء الفلك يخفضون وتائر توسع الكون

توصل علماء الفلك المعاصرون إلى استنتاج مفاده بأن الكون يمكن أن يتوسع ليس بسرعة هائلة، وأن حصة الطاقة المظلمة فيه قد تكون أقل بكثير مما كان من المعتقد سابقا.

وجاء ذلك بعد دراسة الفارق الذي لوحظ وجوده بين “نجوم سوبر نوفا” من طراز ” Ia “، والذي يستخدم لتحديد المسافات في علم الفلك.

واكتشف العلماء أن توهج نجوم سوبر نوفا التي تبعد عن الأرض مسافات هائلة يختلف عن توهج تلك النجوم التي تفصلها عن الأرض مسافات أقصر.

552bd0a1c46188d5698b456d

فيما كان العلماء يعتقدون سابقا أن النجوم الناجمة عن انفجار القزم الأبيض لا تختلف من حيث توهجها. وكان يمكن اعتبارها كحد أقصى من التوهج ، الأمر الذي مكن العلماء من استخدام تلك النجوم كشموع قياسية في حال تحديد مسافات فضائية.

وقام العلماء برصد نجوم سوبر نوفا بواسطة تلسكوب “هابل” المداري الأمريكي والقمر الاصطناعي ” سويفت” التابع لوكالة “ناسا”. وسمحت المعلومات التي تم الحصول عليها بواسطتهما باكتشاف انحرافات طفيفة في مجال الترددات الخاصة بالموجات فوق البنفسجية لنجوم سوبر نوفا.

ويعتبر العلماء أنه في حال تأكيد الاستنتاجات التي توصلوا إليها، يمكن أن تكون وتائر توسع الكون بعد الانفجار الكبير أبطأ بكثير مما هو معتقد. وسيعني ذلك أن حصة الطاقة المظلمة ضمن الكتلة الإجمالية لطاقة الكون قد تنخفض أيضا.

تعليقات الفيسبوك