نتنياهو: لا سلام ما لم يعترف الفلسطينيون بيهودية اسرائيل

جاءت التصريحات في خطاب أمام حزب الليكود بيتنا اليميني

قال رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو إنه لن يكون هناك اتفاق للسلام مع الفلسطينيين ما لم يعترف الفلسطينيون بيهودية دولة اسرائيل ويتخلون عن حق عودة اللاجئين.

وأضاف أن اسرائيل والفلسطينيين يزدادون ابتعادا عن تحقيق اتفاق سلام قد ينهي عقودا من الصراع مع ما وصفه بتعطل المحادثات التي تقودها الولايات المتحدة في النزاع المرير حول يهودية الدولة.

وذكر نتنياهو في خطاب أمام حزبه الليكود بيتنا اليميني اذاعته اذاعة اسرائيل أن المشكلة تتمثل في تمسك الفلسطينيين بأنهم “لن يعترفوا بيهودية الدولة وانهم لن يتخلوا عن عودة اللاجئين”.

وقال “أود أن أوضح ان اسرائيل لن تقبل بأي اتفاق لا يلغي حقوق اللاجئين أو لا يتضمن اعتراف الجانب الفلسطيني بالدولة اليهودية”.

وشدد على ان تلك هي الشروط الرئيسية المهمة لأمن اسرائيل قبل ابرام أي اتفاقية سلام على حد قوله.

وتطرقت تصريحات نتنياهو الى اكثر القضايا الشائكة أمام محادثات السلام والتي من شأنها ان تعرقل الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة في سبيل اجراء اتفاق سلام قبل المهلة المحددة في ابريل/نيسان الحالي.

“المسمار الاخير”

ورفض الفلسطينيون الاعتراف بالهوية اليهودية لدولة اسرائيل معربين عن مخاوفهم من أن يسفر ذلك عن انكار روايتهم التاريخية وانكار حق عودة اللاجئين الى منازلهم التي اجبروا على تركها في حرب 1948 أو ما يعرف لدى الفلسطينيين بالنكبة الذي اسست على اثرها دولة اسرائيل.

كان نتنياهو طالب خلال زيارة للولايات المتحدة الأسبوع الماضي الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالاعتراف بالهوية اليهودية لدولة اسرائيل فيما وصف الفلسطينيون طلب رئيس الوزراء الاسرائيلي بأنه يدق المسمار الأخير في نعش محادثات السلام.

ويأمل وزير الخارجية الامريكي جون كيري موافقة الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي على اتفاق الاطار قبل حلول الموعد النهائي للجولة الحالية من مفاوضات السلام نهاية ابريل / نيسان المقبل.

وكان نتنياهو قد اتهم عباس في الشهر الماضي بالامتناع عن الاقرار بأنه ينبغي على إسرائيل ألا تغرق بطوفان من اللاجئين العائدين، كجزء من اتفاقية سلام تؤسس لدولة فلسطينية مستقلة في الاراضي التي احتلتها اسرائيل في عام 1967.

تعليقات الفيسبوك